الخميس، 2 فبراير، 2012

يحدث الأن بمصرنا مايصنعه السفهاء بنا

بقلم : محمدأسامة البهائى
ولله الأمر من قبل ومن بعد .. فبعد عام على ثورة الخامس والعشرين من يناير نعيش حالة
غريبة من سيناريوهات محكمة لإضعاف مصر وشعبها وكافة كياناتها ومؤسساتها ولا نعلم من هو الفاعل الحقيقى وراء مايجرى من محاولات أفشال الثورة
ولكن السؤال من المستفيد ؟ ومن يمول أو من يسعى لتطبيق السيناريو
الصهيوأمريكى لتقسيم مصر كما ذكرت كوندليزا رايس أن الفوضى الخلاقة هى الطريق
لتقسيم مصر.( ولهم تجارب نجحت بالفعل بأفريقيا ونحن فى مصر لنا بقدر تميزنا نصيباً متميزاً أو أكثر تميزاً من كل هذه المخططات الدنيئة والتى تجذب لساحاتها الأغبياء ومن يدعون لنا المفهومية والوطنية الزائفة فكل يوم يزداد عدد الشهداء المصريين عبر مجازر تفتعل لقتل الشعب المصري عبر حجج واهية وأفعال لاقيمة لها تدفع الشارع المصري فى شبة حرب داخلية سواء بالصدام بين الثوار والمجلس العسكرى أو بالصدام ضد هيكل الشرطة المهترأ أو نشوب الصراع الجهنمى بين الثوار الحقيقيون و شباب الاخوان والتيار السلفى بعد أن بات واضحاً ظهور التيار الإسلامى بتوابعه والتيارات الليبرالية القديمة والجديدة وما يندرج من توابع على خلاف فى الشكل والتكوين ومتقارب فى المضامين ولنقترب بأنفسنا من تفاصيل الأمور لنعرف معاً من إنتشار حالات البلطجة والعنف ضد الشعب المصري بداية من موقعة الجمل لأخماد ثورة الشباب بالتحرير ثم واقعة مجلس الوزراء والمواجهات الدامية ونتائجها ثم واقعة محمد محمود ومانتج عنها حتى يتوقف بنا سيناريو فوضى مصر إلى مأساة وفجيعة اللقاء الكروى ببورسعيد بين النادى الأهلى والنادى المصرى بصرف النظر عن أستحقاق المصرى البورسعيدى لنتيجة المباراة 1/3 فى واحدة من أجمل مبارياته أمام الأهلى طوال عقود طويلة هناك ضمن السيناريو عنصر التحريض الفئوى حتى أرتفع سقف المطالب الفئوية ليشمل جميع القطاعات بدون أستثناء ويقابله إنفلات سلوكى منتشر بين المواطنين بوازع من المحرضين فى مقابل إنفلات أمنى غير مسبوق مما أدى إلى حدوث تعديات على هيبة الدولة وتعديات على بعض ممتلكاتها إلى سرقة الأثار الفرعونية وسرقة البنوك والشركات والأفراد والأختطاف من باب الضغط للحصول على مبالغ مالية وأشياء كثيرة أخرى ناهيك عن حالات القتل وترويع الناس لخلق حالات من الذعر بين المواطنين لأفقادهم الأحساس بالأمن والأمان تماماً بالأضافة إلى أستغلال الإعلام المصرى والعربى وأحداث فوضى الفضائيات لخدمة السيناريو المعد مسبقاً فنصبح نتحدث عن إنفلات إعلامى بأخباره الكاذبة والمغرضة للتحريض على الغضب العارم لدى المصريين ضد من يقومون بتسيير الأعمال وحدث ذلك بالفعل مع الدكتور عصام شرف والذى تم ترشيحه من ميدان التحرير ومن شباب الثورة ودفع به للعمل تحت ضغوط فوقية وتحتية حتى خرج من يهتف برحيله ورحل الرجل وفقاً للمخطط وعندما طرح أسم الدكتور كمال الجنزورى أتاح الإنفلات الأمنى من الأيادى الخفية بوزارة الداخلية من الأعتراض عليه ورفضه بكثير من الحجج والتى هى غير متعقلة نتيجة لنجاح التحريض المدعوم حتى أننا تابعنا عبر الوسائل الإخبارية أنه كان يباشر بداية عمله من خارج مكتبه وهو مثقل ضمن المخطط بأولويات ومشروعات وتعقيدات عليه أن يجد لها حلولاً عاجلة ويقابله شبه شلل فى عمليات الإنتاج وضغوط المواطنين بمطالبات شخصية وفردية على الأرجح بجميع محافظات مصر وليست القاهرة الكبرى وحدها فتصبح الحكومة متباطئة فى تلبية متطلبات الشارع المصري وتظهر بضعفها بعد أحداث الثورة
ولاننسى أن النظام السابق كان رادعاً لكل المصريين ونجح فى كتم الأفواه أمام كل المشكلات والأعباء الناتجة عن الفساد الأدارى للدولة وتفشى الأمراض المجتمعية من بطالة وأستغلال لسياسات السوق المفتوح وغياب عنصر الرقابة السلعية والتموينية ومشكلات الإسكان وأسعارها الخرافية حتى تحولت من صناعة لتجارة فاحشة يسيطر عليها بعض الأفراد وبعض الشركات العاملة بمصر ، فكل هذه المشكلات على الدكتور كمال الجنزورى حلها والقضاء عليها أمام المواطن المصرى والتيارات السياسية التى ظهرت على السطح بقدرة قادر أمام الضعف السياسى الملحوظ ومن التجربة لرجال المجلس العسكرى
من خلال عدم مقدرتهم قراءة الواقع السياسى الجديد مما أوجد بعض الإشكاليات والصراعات بين التيارات المصرية والأحزاب المصرية فيما يعرف ( إسلامية وليبرالية وعلمانية ) ممايثقل على أى حكومة وإن أتينا بها من المريخ أو الفضاء الخارجى فنتيجة لتعمقهم بمجالهم العسكرى ولأبتعادهم عن تفاصيل المطبخ السياسى باتت عيوبهم جلية لأنهم نجحوا فى بداية الثورة نجاحاً ساحقاً أفقدوه بالأداء المتخاذل فى التعامل مع كافة الأمور لكنهم نجحوا عسكرياً فى فرض بعض من سيطرتهم على الشارع المصرى وكادوا يفشلوا تماماً لخروج بعض عناصرهم بمواجهات دامية أودت بحياة بعض الشهداء ومن جراء تعاملاتهم ظهرت سياسة التخوين ، فراحوا يعقدون الصفقات مع أبرز التيارات السياسية والتى من المفترض تكون لها كلمة الغلبة فى التشريع والرقابة على الحكومة التنفيذية وأمام مايفعله المجلس العسكرى فى الخفاء وفى العلن راحت كل القوى السياسية تعقد الصفقات والتحالفات مبتعدين عن التوحد لمواجهة كل المشكلات والدسائس المغرضة ووضح ذلك جلياً من إقبال الجماهير بالتصويت بإنتخابات مجلس الشعب حتى تضائل الأقبال الجماهير على الصناديق وأخرها المرحلة الأولى من أنتخابات مجلس الشورى لعدم قناعة المصريين بأن ثمة تغيير حدث بالفعل و أن الثورة لم تحقق مطالبهم على الرغم من سيل الدماء وارتفاع أعداد شهداء والمصابين من أجل حقهم فى الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية فتهاوت أحلامهم وساد الغالبية العظمى من الشعب المصرى شعوراً عاماً بفقدان الأمل فى تغيير حقيقى لأن هناك فى الخفاء تتحرك قوى معادية تماماً لمصر ويريدون بشعبها مادون الخير ليسهل على هذه الآيادى تنفيذ السيناريو الصهيوأمريكى وهو السناريو الأقوى من مجموع السيناريوهات المطروحة والتى تستهدف مصر كل الأستهداف ولمن لايعلم فليدرك حول ماأشيع عن إيران ومخططاتها بأستهداف المنطقة بتحريض التيارات الشيعية على التوغل والتغلغل داخل مصر وأيضا العمليات التجسسية للكيان الصهيونى أثناء وبعد الثورة المصرية بعد فقدانهم حليفاً قوياً كان يعمل طبقاً لأولوياتهم فى المنطقة وأحتياجتهم دون عناء على حساب جموع الشعب المصرى وآن الأوان بفضح كل من ساهم ويساهم فى إنجاح هذا السيناريو وتقديمه لمحاكمة تتولاها محكمة للثورة يقرها ويحدد أعضاؤها شعب مصر ويقدم لها كل من ساهم فى أفساد الحياة بشتى صورها على أرض مصر

ليست هناك تعليقات:

بسم الله الرحمن الرحيم

أحبائى الكرام أهلاً ومرحباً بكم قدمت هذه المدونة لتكون أشعارى وقصائدى بين أياديكم وكتاباتى المتنوعة متمنياً أن تنال رضاكم وارجوكم موافاتى بتعليقاتكم وآراءكم ولنجعلها جسراً للتواصل بينى وبينكم فأنا منكم وبكم .. مع الشكر وخالص تحياتى وتقديرى لكم جميعاً








أذكر الله العلى العظيم

أذكر الله العلى العظيم
خالد محمدأسامة

أذكرالله العلى العظيم

أذكرالله العلى العظيم
عمرمحمدأسامة

فنار بورسعيد

فنار بورسعيد
فنار بورسعيد القديم حجبته الأبنية العالية حالياً

بحر الكنال

بحر الكنال
مدخل بورسعيد لقناة السويس

أهلا ومرحبـــا بكم بمدينتى الغالية بورسعيد الباسلة

بورسعيد نغم الموج وسلك السمسمية

الأستماع لأحد الشعراء

الصديق عادل منسى متحدثاً

من ندوة شروق

من ندوة شروق

مع الشاعر عبد الناصرحجازى

خريطة القناة

للبحر لغات يتقنها البورسعيدية

أمسية شعرية

أمسية شعرية
لقطات لندوة صالون شروق