الأربعاء، 4 يناير، 2012

سيدة الحلم سيدة الشولى

صدر مؤخراً للزميلة سيدة الشولى رواية سيدة الحلم وهاهنا نستعرضها على حلقات




سيدة الحلم


سيدة الشولي


إهداء

إليه وإليكم




سيدة الشولى



-أكتوبر.. الأب

أ/معركة الكرامة:

حين تعالت فى سماء القاهرة أصوات الطائرات ودوت الصواريخ لتعلن زئير معركة الشرف والعزة عام 1973، هلل ناجي سليمان فرحا ودون أن يدري .. صاح رافعًا يديه وداعيًاالله يرحمك يا ناصر ويحسن إليك ، لك اليوم أن تهدأ وتنام

تذكر الرجل كم المعاناة التى عانى منها الراحل جمال عبد الناصر ورجاله مثل الفريق محمد فوزي بعد الانهيار الذى تعرضت له قواتنا المسلحة فى أعقاب هزيمة 67 وتذكر وعد ناصر برد الاعتبار وما تردد فيما بعد عن توجيهات ناصر بعمل إستراتيجية عسكرية للقوات المسلحة المصرية تتمحور حول تحريرالأرض فى سيناء والوصول إلى خط الحدود المصرية الفلسطينية والعمل على تأمينها وكيفظل الفريق فوزي يسعى لعمل الدراسات لتسليح الجيش والعمل على رفع الكفاءة القتاليةللجيش بإيفاد البعثات إلى الاتحاد السوفيتي وفتح أربعة معاهد لتدريب الطيارين وتطوير نظم القيادة والسيطرة ووضع الاستراتيجيات مما ساعد على إعادة بناء القوات المسلحة وخوض معارك حرب الاستنزاف بين عامي 68 و 1971ـــ إلا أن وفاة الزعيم جمال عبد الناصر قد أوقفت التخطيط مؤقتا لمعركة الكرامة

اندفع ناجي سليمان مهرولا نحو احدى المقاهي التى اجتمعت عليها أعداد غفيرة من المصريين الذين تدافعوا لسماع صوت مذياع المقهى وهو يوالي إصدار البيانات العسكرية .

بيان رقم واحد .. نجحت قواتنا المسلحة المصرية فى تمام الساعة الثانية وخمسة دقائق بتوقيت القاهرة فى عبور قناة السويس واقتحام خط بارليف المنيع والتعامل مع العدو الإسرائيلي وإحداث خسائر فادحة بجنوده وآلياته المدرعة والجوية وكافة قلاعه العسكرية على امتداد الجبهة ـ وفق الله جنودنا الأبطال فى معركة العزة والكرامة .. وعاشت مصر حرة


انفجر صراخ ناجي سليمان كما هو حال كل المصريين فى صوت واحد :الله أكبر ..الله أكبر

وأخذوا فى التهليل والرقص والهتاف وظل حال الصراخ يتتابع ، وتتصاعد حدته مع تتبُع كل بيان عسكري على شاشة القناة الأولى المصرية






ب/أسرة ناجي:

فى هذا التوقيت كان عمر ناجي سليمان يقترب من الخامسة والأربعين سنة وله زوجتان ,الأولى كانت عايدة التى عاش معها قصة حبه الكبير وظلا بدون إنجاب طيلة خمسة أعوام، حتى أنها كانت تبكي ليس من أجلها فقط وإنما لنظرة الحزن فى عيون ناجي سليمان..ذلك الحبيب الذى عَشِقتهُ لدرجة أن قررت إيجاد عروس لهُ ليتزوجها وينجب منها بغرض إسعاده فيشاء القدر بعد زواجهِ من فاطمة وإنجاب بنت منها ، أن تنجب أيضا عايدة منهطفلين متتاليين هما أحمد وناجي الصغير

ناجي سليمان .. ذاك الرجل متوسط العمر الذى كان يتسم بالمرح والدعابة والشهامة.. كان أكبر سمات شخصيته المتعارف عليها عند كل من يعرفونه ، حب مصر

دائما ما كان أصدقائه يقولون عنه : مجنون بحب مصر .. فما من مرة جلسوا فيها معه إلا وكانالغالب على أحاديثه معهم تلك السنيورة التى هام بها عِشقا وتمنى الشهادة على أرضها.. مصر




ج/عام67 وذكرى محزنة:

لكن،أكثر ما كان يحزن ناجي سليمان وتستطيع أن ترى الدمع ينهمر من عينيه حين يتذكره..تلك التى أسموها نكسة وما كانت بالنكسة على حد قوله ، وإنما كانت الزلزال الذى أتى على الكرامة والكبرياء العربي كله ، الكابوس الذي بركَ على صدور العرب كل العرب





لناجي سليمان قولٌ مأثور.. دائما ما كان يردده فى أحاديثه الفطرية مع أصدقائه وجيرانه(المصريين دول ناس لهم جينات مختلفة طيبين وجدعان وفيهم الشهامة والنخوة لكن طيبتهم دي أوقات كتير كانت تجيب لهم الكافية،مين كان يصدق اللي حصل لنا فى 67 نتيجة للثقة العمياء فى قيادة عبد الحكيم عامر للجيش المصري.. صحيح الراجل ده كان طيب وبيحب مصر وجمال عبد الناصر لكن لو كان شاف شغله مضبوط وفاته من الجري ورا كانش ده بقى حالنا.. ياللا الله يرحمهم كلهم ويرحمنا ) صدق ناجي سليمان الطيب
د/حلم الإستشهاد:

حينعاش ناجي أجواء أكتوبر الرائعة ، تملكتهُ النخوة والتضحية فقرر السفر إلى مدن القناة.. رغبة منه للعطاء والبذل بكل ما يملك ليساهم فى معركة الكرامة والعزة,انتهى به المطاف إلى مدينة السويس التى تقع على خليج السويس وهي إحدى مدن القناة الثلاث التى كانت تمثل خطوط المواجهة الرئيسية مع العدو الإسرائيلي ، بورسعيد والإسماعيلية والسويس ، تلك المدن الثلاث ، التى تُعد حامية حمى مصر على طولالتاريخ من أيٍ من محاولات الغزو العديدة، نظرا لموقعها الاستراتيجي فهي تتحكم فىحدود مصر من ناحية البحر المتوسط شمالا وقناة السويس شرقا ـ ذلك الشرق الذي يوازي الأراضي المحتلة من الكيان الصهيوني والذي كان مسرحا لأشرس المعارك وأنبلها على الإطلاق.. فليس هناك ما هو أنبل من جهاد فى سبيل الله لتحرير الوطن
هـ/رجالٌ نحتُوا التاريخ:

توافدتالأنباء فى البيانات العسكرية.. وكانت جميعها تُنبئ عن سقوطٍ للطائرات وسقوطللدبابات وتراجع ملحوظ للعدو وتسجيل لبطولات جماعية وفردية منقطعة النظير.. كأنسَجّل أحد الجنود المصريين بمفرده إصابة لعدد 23 دبابة ودمرها تماما خلال هذه الحرب المجيدة وهو الرقيب أول مجند محمد عبد العاطي عطية شرف صائد الدبابات مما أرعب اليهود وأدى إلى تراجعهم للخلف وقائمة أسماء الأبطال كبيرَة




(وَعدْ)

كُل يُوم .. صُبح ومِسَا
تِجينِي ف أحلامي وأقولِك
بوعدِك ..
والوَعد حِلم ما يتنسَى
وأفَكَرك ..
بأيام جميله عِشْتها
وتاريخ دَرَسْتُه ف مدرسَه
عن البطولة والرجولة
واجْتِرار مُر الأسَىّ
اللي خيم في العيون
ولأنُه عايش حلمنا فى القلب
وفْ ضِل الجفون
بـ نقول عسى ..
يكون رواح المرحلة حَل وحَلا
ويبَان لِنا فى الأفق شيء من حَلْحَلة !
ويصَحْصح الحلم الولاد
الدايبه من كتر الوِداد
عَتْم لِيلِك لُه مَسَالِك
والولاد .. كالضَي سَالِك
مِنْ شِقُوق اللِيل يِشَقشَق ،
حِلم شُوق
يِفْتِرِش عِشِك وِفَرْشِك
فوق وتَحت وفِى النفُوق !
التَاريخ عمَالْ بيكتبْ
اللي صانك واللي خانك
واللي فى الطاعة يفوق ؟!
يا للي مسجونة فى صَمتِك
صَمْت بيشِدِك لِقَبرِك
يا لله ويانَا نِفُوق
الأمَل .. مِ الشوق نزَف
ولقَاك أزَف
ضُمِي اللى باقِي مِ الحبايب
لجْل مَ نِطَهَر رِمَالِك
والنِجُوم فى سماك تِرُوق
ي/الثغرة:

وفى يوم 13 أكتوبر أثناء تواجد ناجي سليمان فى إحدى المدارس الخالية من الطلبة والمدرسين، والتى تتواجد بها إحدى لجان المقاومة الشعبية والدفاع المدني والحريق،وإذ بالجميع وهو يتابع تطورات الأحداث على الجبهة عن طريق الراديو.. يلاحظ تغييرنبرة الكلام الخاصة بتطور سير العمليات العسكرية خلف خطوط العدو، وقد شعروا بهذامن توالي الأنباء الواردة من الجبهة عبر البيانات العسكرية فى الإذاعة والتلفزيونالمصري، والتي توحي بتطور سريع للأحداث وتفيد بأن طائرة استطلاع أمريكية - لم تستطع الدفاعات الجوية المصرية إسقاطها بسبب سرعتها التى بلغت ثلاث أضعاف سرعة الصوت وارتفاعها الشاهق - اكتشفت وجود ثغرة بينالجيش الثالث فى السويس والجيش الثاني فى الإسماعيلية، حدثت نتيجة لأوامر عليا صدرت للجيش وحين قام بتنفيذها برغم رفض بعض القادة لها فى حينه ، أصبح الظهر عاريا مما أدى إلى التقاط العدو لهذه الثغرة وتم الاختراق وإحداث ما يسمى بـ( ثغرة الدفرسوار)

حزن ناجي سليمان ووضع يده على قلبه مخافة أن يتكرر حزن الخامس من يونيه 67، وقد كان المشهد العام فى المدن المصرية يكاد يكون متشابه الوصف, إذ بدأ القلقُ يعُم الأرجاء وشد الأعصاب واللهفة على أبناءنا فى الثغرة ..

الكل يدعو لهم

الكل ينتظر ..

الكلمتوتر

فجأة جاء من يُبَلغ ناجي سليمان باستشهاد ابن خالته هانم .. محمد أوتو

ياالله، استرجع ناجي سليمان آخر صورة لابن خالته وهو يُزَف إلى عروسه وبكى ..

مات أوتو .. الشاب ابن ال 25 سنة .. لا اله إلا الله


(ع الجَبهَة)
ع الجبهة ..
كان لي ابن خالَه ،
شاب فْ حلاوتُه وف وسامتُه
والأدب والعلم حالَه
وَصَلنا مِنُه جواب أخير
قال عَ الملل
والكسَل ..
مليون قوالة
قال : إنُه فَكَر فى اللى كان
وقال كمان ..
رد اعتبارنا مشإستحالَه
الصبر فاض جواه وناوي يتَكَلْ ..
عَ المولىَ وِيتِمْ الرسالة
قال فى الجواب حاجات كتير ..
ما لهاش نهاية
وقال لأمُه .. ادعيلي يا أمه
ساعتها خالتي .. حَست رسالتُه
قالت أنا ابني .. حبي ورضايا
بدعي لُه دايماً .. يفِك ضيِقْتُه
يارب .. تتقبِل دُعايا
ويجيني سالم
آه وغانم
ده ابن بطني
لو يجي بُكره ..
وألقاه فى حُضني يفطر معايا
يادوب .. قفلتلهاالجواب ،
اتنين وخمسَه ..
صرخت
ضنااااااااااااااااااايا



حَزِن الرجل حزنا شديدا وبدلا من أن يتصل بخالته ليعزيها أو يذهب إليها، قرر المضي قُدما نحو الجبهة لإمداد قواتنا المنشغلة على خط المواجهة الأول فى السويس بكل ما يمكنهعمله من مساعدة بإمكاناته التى تكاد تكون معدومة إلا من عشق الوطن..


و/وقفَات عِزّ وإباء:

انتهت حرب أكتوبر بنجاح منقطع النظير ، بفضل الله عز وجل وفضل قواتنا المسلحة التى ضربت الرقم القياسى فى الجسارة والبطولة وبفضل وقفات الرجال معنا وإيمانهم الكبيربقدراتنا، فقد تجلى هذا واضحًا فى هذه الحرب الفريدة فى الترابط والإخاء ..

فقد كان فيها مشاركات بالجنود والعتاد والطائرات من معظم الدول العربية ـ من العراق والمغرب وفلسطين وليبيا والجزائر والكويت الكثير فيما عدا الأردن ، وقد تم فتح جبهتين للحرب هما جبهة مصر وجبهة سوريا

ولاأنسى هنا.. ذكر وقفة الشهامة والنُبل الشهيرة التى كانت مساندة لمصر فى حرب أكتوبرالمجيدة والتى تمثلت على سبيل المثال لا الحصر فى موقف الملك فيصل بن عبد العزيزآل سعود رحمة الله عليه ملك السعودية بعد أن عبرت القوات المصرية خط بارليف وتقدمتالقوات السورية نحو الجولان حين أعلن الملك حربه الدبلوماسية وهدد الغرب والولايات المتحدةالأمريكية بأن أي مساعدة لإسرائيل ستكون نتيجتها منع تدفق البترول للغرب, فعندما أقامتالولايات المتحدة الأمريكية جسرا جويا لإمداد إسرائيل بالسلاح تعويضا لما دُمر فىالحرب.. قام الملك بإيقاف تدفق البترول للغرب وجن جنون العالم

ولعلأبلغ شيء هو ما تناقلته صحف العالم صورةرئيس وزراء بلجيكا وهو يقود دراجته ( الموتوسيكل ) متجهاً إلى مقر رئاسة الوزراء مطالباأفراد شعبه أن يتحلوا بالصبر وأن يقتدوا به إزاء الأمر الراهن

انتهتتلك الحرب التى تحملت مصر أعبائها فى ظروفٍ شديدة الفقر سواء من الناحيةالاقتصادية للبلاد أو من الناحية العسكرية للقوات المسلحة المصرية تلك الظروف التىلم تكن بأي حال من الأحوال لتسمح بحربجديدة بعد هزيمة 1967 نظرا للإبادة التى حاقت بالجيش المصري فى تلك الحرب, إن ماقام به هؤلاء جميعا بغض النظر عن أخطاء وقعوا فيها غير مقصودة.. فهي معجزة عسكريةبكل المقاييس وعلينا أن نقوم برفع قبعاتنا إجلالا لهم

إن الضربة الجوية الأولى التى قام بها عدد 220 من الطيارين المصريين الأبطال على ارتفاع منخفض لضرب الأهداف الإسرائيلية بسيناء قد حققت نجاحا منقطع النظير، ولا أخصُ بالذكر هنا طيار بعينه فالجميع تضامنوا فى تحقيق الهدف والنصر بإذن الله



إنتهت الحرب , ولاقى ناجي سليمان أثناءالحرب حتفه فى السويس ونال الشهادة التى كان يتمناها
نتابع البقية تباعاً


ليست هناك تعليقات:

بسم الله الرحمن الرحيم

أحبائى الكرام أهلاً ومرحباً بكم قدمت هذه المدونة لتكون أشعارى وقصائدى بين أياديكم وكتاباتى المتنوعة متمنياً أن تنال رضاكم وارجوكم موافاتى بتعليقاتكم وآراءكم ولنجعلها جسراً للتواصل بينى وبينكم فأنا منكم وبكم .. مع الشكر وخالص تحياتى وتقديرى لكم جميعاً








أذكر الله العلى العظيم

أذكر الله العلى العظيم
خالد محمدأسامة

أذكرالله العلى العظيم

أذكرالله العلى العظيم
عمرمحمدأسامة

فنار بورسعيد

فنار بورسعيد
فنار بورسعيد القديم حجبته الأبنية العالية حالياً

بحر الكنال

بحر الكنال
مدخل بورسعيد لقناة السويس

أهلا ومرحبـــا بكم بمدينتى الغالية بورسعيد الباسلة

بورسعيد نغم الموج وسلك السمسمية

الأستماع لأحد الشعراء

الصديق عادل منسى متحدثاً

من ندوة شروق

من ندوة شروق

مع الشاعر عبد الناصرحجازى

خريطة القناة

للبحر لغات يتقنها البورسعيدية

أمسية شعرية

أمسية شعرية
لقطات لندوة صالون شروق