الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

المحافظ .. منصب الموهوبين والقادرين على الأبتكار والإبداع


المحافظ . . منصب الموهوبين
والقادرين على الإبتكار والإبداع
بورسعيد مع اللواء أ.ح أحمد عبد الله أول محافظ يتولى القيادة بعد 25 يناير المباركة التى أطاحت بفلول نظام فاسد أستولى على مستحقات مصر والمصريين بالملايين بل المليارات والتى وبلا شك كانت ستقضى على العديد من المشكلات التى تحمل أعباءها شعب مصر فى الصحة والتعليم والإسكان وتنمية المشروعات الصغيرة والمشاريع العملاقة التى تخدم قطاعات عريضة من المواطنين والتى وبلاشك ستوفر العديد من الحلول للقضاء على أرتفاع نسب التضخم والبطالة وضغوط ديوننا الخارجية وبالتالى تحقق التكافل الأجتماعى من الدولة للمواطن ومع الأسف الشديد كما يقولون الفأس وقع فى الرأس وما من عائد من البكاء على اللبن المسكوب ومضيعة للوقت التشفى بالثأر ممن أخطأوا وكانت لهم أيدولوجيتهم الفاضحة داخلياً وخارجياً لصالح أى أحد غير مصر والشعب المصرى ومن ثم مشروع القومية العربية الكبير ، فساء المستوى الخدمى وساء التعامل بشفافية المواطنة وتكافئ الفرص وتحولت مصر بقدرة قادر إلى عزبة وضيعات فى المملكة المغيب شعبها قسمت لأفراد بعينهم على حساب كل الشعب وسبحان من له الدوام يعز من يشاء ويذل من يشاء وبفكرة بسيطة بدأت بدعوة للتظاهر والتجمع للوقوف بميدان التحريروأنتهت بثورة فاقت كل الثورات الشعبية حتى تحققت مآرب الشعب المصرى بأسقاط النظام رئيساً وأعواناً من كبار رجال الدولة وزراء ومحافظين وحزباً وحل مجلسى الشعب والشورى وتقديم كل من أجرم فى حق شعب مصر للقضاء وتوالت المحاكمات وتولى المجلس العسكرى فى البداية مساندة الشعب بكل الأجراءات التى أتخذها فى تعامله مع الشعب وثورته السلمية ومن ثم مقاليد الحكم بكل نزاهة وشفافية وراح يعمل لصالح مصر عملاً بما أقسموا عليه بالحفاظ على الوطن وسلامة أراضيه والحفاظ على سيادة القانون ومن هذا المنطلق لابد وأن يعمل كل مصرى على هذه الأرض الطيبة على سيادة القانون وعلينا جميعا أن نتخلص من مساوئ البيروقراطية والمحسوبية والفساد ولابد وأن تتوافر قنوات شرعية لتعبير الجماهير وأصحاب الخبرات ولابد من جهات تتولى دراستها وتقترح لها الحلول وليس من المعقول أن تتغير مصر ولم يتغير أداؤنا الإدارى لإدارة البلاد فالإعلام المصرى لم يتعلم الدرس المهنى وبصفة خاصة التلفزيون المصرى لم يقدم خطاباً إعلامياً مغاير ولم يتطور إيقاعه وعلى المستوى الحكومى فلقد عاصرت العديد من السادة المحافظين وتعاملت معهم كمواطن حتى جاء السيد اللواء احمد عبد الله محافظ بورسعيد الجديد فى حكومة الدكتور عصام شرف التى تتولى البلاد فى أصعب الظروف والذى لسان حاله يقول (اللهم جنبنى أصدقائى فأما أعدائى فأنا كفيل بهم) ونشكر له أداؤه منذ توليه المسؤلية فالمشكلات المتلاحقة لابد من العمل على حلها وإزالة آثار النظام الذى أفسد الحياة فى مصر طوال عقود ومحافظة بورسعيد من المحافظات التى تعرضت للأهمال الواضح منذ زيارة مبارك للمحافظة وأختلاق قصة (العربى) الرجل البسيط الذى أرداه الحرس الجمهورى قتيلا لمجرد رغبته فى تقديم مظلمة لرئيس الجمهورية يعرض شكواه لعله ينعم بأهتمام الريس بشعبه ولم يكتفوا بقتله بل راحوا يمارسون حمقهم وقمعهم الأمنى مع أسرته البسيطة ومن ثم توالت مجاملة الرئيس السابق من كل فلول نظامه فى كل مايعنى بورسعيد من دعم حكومى ومشروعات وقرارات حتى أنهم عقدوا العزم على قتل المدينة ومحوها من على الخريطة ولكن إرادة الله كتبت لها الحياة من جديد بأكتشافات بترولية وحقول للغاز الطبيعى وتولى الدكتور كمال الجنزورى التنفيذ لمشروع شرق التفريعة والمدينة المليونية حتى رحل د. كمال الجنزورى عن نظام مبارك ولم تكتمل الأهداف المرجوه من تشغيل كافة المشروعات ولم يستطع أحمد نظيف أن يعطى لنفسه الحق فى أستكمال هذا المشروع ولم يستطع محافظاً أن يواصل ولم يستطع أن يصدر قراراً بتعين أحد أبناء المحافظة من خيرة الشباب المصرى المُقعد عن العمل والذى تحول عدد كبير منهم بقدرة قادر للأنحرافات والصياعة والبلطجة والبانجو والمخدرات والتحرش الجنسى بالتعدى أو بالأتفاق وذهبت العديد من الزيجات إلى مأذون الطلاق وقاعات المحاكم ولم يتمكن محافظاً أيضا بطرح الرؤى لأقامة مشروعات على أرض محافظة بورسعيد لأستيعاب أهالى المدينة على الرغم من علمه بالسبب الرئيسى وراء هذا التدهور الإجتماعى بين غالبية المواطنين ببورسعيد ومقابل هذا الصمت الإدارى أتجه المستثمرين وأصحاب الأعمال لأستجلاب العمالة من خارج المحافظة تحت الزرائع ولم يحرك محافظاً ساكناً حتى أن كثير من مصانع منظقة الأستثمار تستجلب عمالة من شرق أسيا هنود وبنجلاديش وغيرهم تحت زريعة أنهم عمالة فنية ومن بين ألاف الخريجين من أبناء بورسعيد من هم أكفأ وأفضل من كل الوافدين للعمل بالمحافظة ولابد وأن لايشعر المواطن بالأحباط الذى كان ملازمه فى وجود النظام السابق وبأن ثورته عادت عليه بالتغير للأفضل ويظل الأمر بأيدى من يتولى أمر قيادة المحافظة ويعمل لصالح مواطنيها والأهم من حل المشكلات والتصدى لها هو كيفية الأبتكار والأبداع فالمحافظ المبدع يطرح المشروعات ويطرح الجديد ويبتكر مايضيفه للمحافظة إقتصادياً وإجتماعياً وثقافياً بجانب دعمه للقطاعات المعنية أمنياً وتجارياً وصناعياً وتعليمياً وصحياً ليستتب الأمن الأجتماعى للمواطن حتى يتمكن من المشاركة الإيجابية فى الأنتاج والسيد اللواء أحمد عبد الله وضع خطوطاً عريضة أمام الأعلاميين وأجاب على العديد من تساؤلاتهم فى أول لقاء بهم بعد توليه المسؤلية مطلع شهر مايو 2011 والرجل يعمل ليل نهار للقضاء على مشكلات المحافظة والعمل على قدم وساق لإيجاد حلول لمعاناة المواطنين بأملاءات من ضميره وخبرته القيادية وحبه الشديد لمصر ولشعبها وهذا مالمسته عند لقائى بسيادته بأحد لقائته اليومية لحل مشاكل المواطنين وقد عرضت على سيادته مساعدتى فى توفير مصدر رزق لأعول به أسرتى ومنحنى مشكوراً تأشيرتان أحداها تمنحى محل صغير بأحد الأسواق والأخرى للتضامن الأجتماعى لبحث حالتى لمساعدتى مادياً ومنح آخرون ماتقدموا بطلبه وآحال أخرون لجهات إدارية بالمحافظة للتعامل مع حالاتهم ومطالبهم ونحن إذا مانظرنا لأجراء المحافظ بأستقطاع جزء من وقته لسماع شكاوى المواطنين واتخاذ القرارات الفورية بالحلول فهذا إجراء عاهدناه من كل المحافظين لمواجهة مشكلات المواطنين الذين أرتفعت بزيادة ملحوظة سقوف مطالبهم وللتصدى لها وسواء أكان المسؤل محافظاً أو موظفاً كبيرأً لديه الصلاحيات فى إيجاد حلول عاجلة فلقد يحتاج لشئ من الدهاء والحنكة وما أعظم أن يكون موهوباً ولديه القدرة على الأبتكار والأبداع معاً فسيملك القدرة على التفكير المسبق والنظرة الثاقبة لأبعاد الوقت الراهن هكذا تكون استراتيجية القيادة وعلى سبيل المثال لم ولن تنتهى عمليات النظافة داخل المحافظة ولإحكام القبضة على هذه المشكلة لابد بجانب تولى الأحياء دورها تلاحقهم المحافظة بمزيد التعزيزات من عمال لجمع القمامة والمعدات الميكانيكية والمتابعة الصحية لمواجهة القوارض والحشرات والحيوانات الضالة ناقلة العدوى والمراقبة الأمنية والإدارية بالتوعية وتوجيه المعلومات والتعليمات لأصحاب الأعمال والمحلات والمشروعات وكافة المواطنين فى البيت والمدرسة والعمل وعلى كل من يخالف يلاحق قانونياً فالمواطن سيرضخ للمساءلة وسيستقيم سلوكه ومع الوقت يداً بيد سنقضى على ظاهرة أنتشار مخلفات القمامة وإذا أردت أن تطاع فأمر بما هو مستطاع وفى نفس السياق من يلطخون الجدران بأعلانتهم الرديئة لابد من معاقبتهم عقاباً قاسياً معلناً وتوضح لهم الضوابط للأعلان ولاجرم من تفعيل دور القانون ووضع اللوائح لأعادة ترتيب البيت البورسعيدى

ليست هناك تعليقات:

بسم الله الرحمن الرحيم

أحبائى الكرام أهلاً ومرحباً بكم قدمت هذه المدونة لتكون أشعارى وقصائدى بين أياديكم وكتاباتى المتنوعة متمنياً أن تنال رضاكم وارجوكم موافاتى بتعليقاتكم وآراءكم ولنجعلها جسراً للتواصل بينى وبينكم فأنا منكم وبكم .. مع الشكر وخالص تحياتى وتقديرى لكم جميعاً








أذكر الله العلى العظيم

أذكر الله العلى العظيم
خالد محمدأسامة

أذكرالله العلى العظيم

أذكرالله العلى العظيم
عمرمحمدأسامة

فنار بورسعيد

فنار بورسعيد
فنار بورسعيد القديم حجبته الأبنية العالية حالياً

بحر الكنال

بحر الكنال
مدخل بورسعيد لقناة السويس

أهلا ومرحبـــا بكم بمدينتى الغالية بورسعيد الباسلة

بورسعيد نغم الموج وسلك السمسمية

الأستماع لأحد الشعراء

الصديق عادل منسى متحدثاً

من ندوة شروق

من ندوة شروق

مع الشاعر عبد الناصرحجازى

خريطة القناة

للبحر لغات يتقنها البورسعيدية

أمسية شعرية

أمسية شعرية
لقطات لندوة صالون شروق